fbpx
الاخبار

قصة شركة انتل (Intel) الاب الروحي لكافة الحواسيب ومؤسس وا

في قلب هاتفك او حاسوبك المحمول يقع المعالج الدقيق شريحة صغيرة تحتوي على مليارات ترانزستورات قادرة على معالجة كم هائل من البيانات والمعلومات بدون المعالجات الدقيقة كل هذه التقنيات الموجودة الان لن تتوفر وفي هذه المقالة سنلقي نظرة على الشركة التي بدأت هذا كله انتل.

البداية:

في عام 1947 في الثالث والعشرين من شهر ال12 وبعد سنتين من العمل المتواصل قام هؤلاء الثلاث بأختراع الترانزستور الرجل في منتصف الصورة هو ويليام شوكلي رائد اعمال عرف جيداً مقدار الثروة التي يمكن تحقيقها من هذا الاكتشاف الكبير ففي عام 1956 انتقل الى الساحل الغربي واسس مؤسساً اول شركة مختصة بأشباه الموصلات والسليكون حيث اصبحت هذه المنطقة تعرف بوادي السليكون لم يستطع شوكلي اقناع زملائه بالاكتشاف بالانتقال معه وبدأ الشركة ف انتقل لوحده وقام بتعيين خريجي جامعات جدد وبعد سنة واحدة من تعيين هؤلاء الخريجين ثمانية منهم قاموا بترك الشركة وبدأ شركة اخرى بنفس المجال تحت اسم (Fairchild Semiconductor) حيث تم تسمية هؤلاء الاشخاص ب “الخونة الثمانية” حيث ان شركة فيرجايلد اصبحت الرائد في مجال اشباه الموصلات وشركة شوكلي فشلت! 

الخونة الثمانية

تأسيس انتل:

في عام 1959 احد الخونة الثمانية روبرت نويس قام بتصنيع اول شريحة مدمجة بالعالم وكما هو الحال في الترانزستور كانت الشريحة المدمجة تقنية عملاقة في وقتها وعرف نويس هذا جيداً ففي عام 1968 قام نويس بترك شركة فيرجايلد وبدأ شركته الخاصة مع زميله من الخونة الثمانية غوردون مور الذي اسس قانون “Moore’s law” و برأس مال 3 مليون دولار قام نويس و مور بتأسيس شركة انتيل في 18 من شهر السابع 1968 حيث كانت الشركة تسعى الى تصميم ذاكرة من اشباه الموصلات ذات سعة عالية حيث كانت تكلفة هذه الذاكرة اغلى ب عشر مرات من الذاكرة مغناطيسية النواة التي كانت تستخدم مسبقاً لكن كانت ذات سرعة منخفضة جداً وبكفائة قليلة.

وبعد ثمانية اشهر من تأسيس الشركة قامت انتل بأطلاق اول جهاز لها 3101 Schottky ذاكرة خزن عشوائية بسعة 64 بت الاول من نوعه في العالم وبعد عام فقط قامت انتل بتصنيع اول ذاكرة وصول عشوائي ديناميكية (intel 1103 dram chip) وبسبب نجاحات هذه الشرائح وافضليتها على ذاكرات الخزن مغناطيسية النواة اصبحت هذه التقنية هي اساس ذاكرات الخزن وانتهى عصر ذاكرات الخزن المغناطيسية ازدادت شعبية انتل بسرعة باهرة جداً ففي عام 1969 تلقت انتل اول طلب دولي لها من شركة حاسبات رياضية في اليابان من اجل تصنيع رقاقة مدمجة للحاسبات الشركة الرياضية اثناء عمل شركة انتل على المشروع اكتشف المهندس تيد هوف طريقة تصنيع اول وحدة معالجة مركزية (CPU) عن طريق وضع 2300 ترانزستور في رقاقة تمسك باليد حيث كان اختراع هوف يعادل بالقدرة الحوسبية حاسوب ENIAC الذي كان بحجم غرفة كاملة! قامت الشركة بتسميته 4004 وبدأت بيعه في 1971 ومن هذا الاختراع تم تأسيس الخطوة الاولى للحاسبات الحالية وبدأ عصر الحاسبات العملاقة بحجم الغرف بالاختفاء 

استمرت انتل بتطوير منتجاتها وتحسين قدراتها وفي عام 1981 قامت بالتعاون مع شركة IBM للحاسبات وبالتعاون مع شركة مايكروسوفت تم اطلاق اول حاسوب شخصي في ظرف اقل من سنة جاعلاً شركة انتل المزود الرئيسي للمعالجات في العالم وعلى الرغم من خسارة IBM سوق الحواسب الشخصية استمرت انتل تربعها على عرش المعالجات الخاصة بكافة الحواسب والاجهزة الالكترونية حيث ان الشركة حققت عائدات بمقدار مليار دولار في عام 1983 وفي عام 1993 قامت انتل بأطلاق معالج البانتيوم خامس معالج تبنيه الشركة ومن اجل هذا المعالج بدأت انتل ببناء لوحات ام خاصة بمعالجاتها مما جعل عائدات الشركة تتضاعف لتصل الى 2.3 مليار دولار خلال سنة واحدة فقط!

الالفيات:

الالفيات تعتبر زمن مختلف لانتل واصعب بكثير بسبب انفجار فقاعة الانترنيت ( The dot-com crash) و المنافسة القوية جداً من شركة AMD جعل حصة السوق لانتل تهبط الى اقل من 80% بعد ان كانت تسيطر عليه بشكل شبه كامل لعقد زمني كامل حيث ان الوضع اصبح سيئاً جداً في عام 2001 هبطت عائدات الشركة بمقدار 87% حيث اصبح واضحاً لشركة انتل بأن سباق بناء معالجات اسرع من المعالجات السابقة غير مفيد حيث ان في ذلك الوقت كان اغلب المستخدمين يستخدمون حواسيبهم من اجل تصفح الانترنيت وقراءة الايميلات فلا يحتاجون لقدرات حوسبية عالية حيث قامت شركة انتل بتحويل انتباهها نحو تصميم معالجات تستهلك كهرباء اقل و بكفائة اعلى حيث قامت بأطلاق ال Centrino في عام 2003 كان السنترينو هو منصة كاملة اكثر مما هو معالج حيث كان يحتوي على جبست خاصة به وكارت شبكة حيث كان يعمل بشكل جيد جداً على الحواسب المحمولة في الوقت حيث كان زمن اطلاق السنترينو في وقت بدأ شهرة الابتوبات وازدياد الطلب على شرائهن مما جعل انتل تصعد الى القمة من جديد استمراراً مع فلسفتها الجديدة قامت انتل بأطلاق اول معالج ثنائي النواة في عام 2005.

بصورة عامة معالجات انتل خلال هذه السنين يتم تصنيفها على ثلاث اصناف core i3 core i5 core i7 حيث ان الشركة تقوم بتصغير معمارية معالجاتها وجعلها بكفائة اعلى وتطلق معمارية جديدة كل 18 شهر وتبدأ بتصغيرها وجعلها بكفائه اعلى وبعد 18 شهر تعيد العملية من جديد وهكذا..

شركة انتل لاتزال تتربع على هرم المعالجات في العالم ولايتوقع ان يتغير هذا الامر في اي وقت قريب فان العقول التي صممت وعملت في هذه الشركة هي من اعظم العقول الهندسية والبرمجية التي مرت على العالم في مجال الحوسبة والالكترونيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق